منتديات صبرة الثقافية
اهلا و سهلا و مرحبا،، اذا كنت عضوا من منتديات صبرة الثقافية فتفضل معنا،، ان كنت زائرا لنا فنتمنى أن تتفضل و تسجل نفسك كعضو في هذا الصرح العظيم،، واصلونا ولا تفاصلونا
ادارة المنتدى بالنيابة عن كل الاعضاء تتمنى لكل نازل قضاء وقت ممتع في رحاب بيتنا الثاني



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 اسئلة واجوبة على كيفية المحافظة على البيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kaka 8
مراقب منتديات الترفيه
مراقب منتديات الترفيه


الجنس: ذكر



المشاركات: 1313
نقاط التميز: 561
تاريخ التسجيل: 26/05/2009

مُساهمةموضوع: اسئلة واجوبة على كيفية المحافظة على البيئة   السبت 20 يونيو - 17:06

المحافظة على البيئة


1* كيف نحافظ على نظافة البيئة؟

نحافظ على نظافة البيئة في منطقتنا بعدم رمي الأزبال و بوضع قمامات للنفايات و بتحسيس السكان بأهمية المحافظة على البيئة لأن في سلامة بيئتنا سلامة لأنفسنا.

2* كيف يمكن أن نقضي على التلوث؟

يمكن أن نقضي على التلوث بتقديم نصائح للناس بتجنب رمي الأزبال في الشوارع و وضعها في الأماكن المخصصة لها.

3* ما هي الأمراض التي يمكن أن ينتج عنها التلوث؟

التلوث آفة اجتماعية يجب محاربتها بعدة وسائل تفاديا لأخطار التسبب في أمراض خطيرة كالحساسية – و الربو – و الأمراض الجلدية – و الأمراض التنفسية...

4* ما هي أسباب التلوث في منطقة الهراويين؟

من أسباب التلوث في منطقة الهراويين رمي الأزبال في الأزقة و كثرة المصانع...

5* هل يمكن القضاء على التلوث بشكل نهائي؟

نعم يمكن القضاء على التلوث بشكل نهائي لأنه يزيد المجتمع ضررا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaka 8
مراقب منتديات الترفيه
مراقب منتديات الترفيه


الجنس: ذكر



المشاركات: 1313
نقاط التميز: 561
تاريخ التسجيل: 26/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: اسئلة واجوبة على كيفية المحافظة على البيئة   السبت 20 يونيو - 17:07


البيئة




“ظل من المستحيل عملياً، قبل ظهور قدرات تتبع المسار التي وفرها "نظام التموضع العالمي"، أن نسجِّل تحركات الأفيال بوضوح آني كافٍ من أجل إعطاء صورة كاملة لأنماط التحركات. ولعل وجود الأفيال في كينيا حتى الآن يقف مؤشراً قوياً على الصحة والعافية التي لا تزال تتمتع بها البيئة هناك.”

صاحب السعادة الدكتور نيوتن كولوندو، وزير البيئة والموارد والحياة والبرية، كينيا.

فوائد



  • توفر نظم جمع البيانات التي تعمل وفقاً ل "نظام التموضع العالمي"، وبالتكامل مع مجاميع المعلومات التي يمدنا بها "نظام المعلومات الجغرافية"(GIS)، وسيلة للتحليل الشامل للهموم البيئية.
  • يمكننا التعرف على الأنماط والإتجاهات البيئية بصورة فعالة عن طريق نظم جمع المعلومات التي يزودنا بها كلُ من "نظام التموضع العالمي" و"نظام المعلومات الجغرافية. وبالتالي يمكننا رسم الخرائط الموضوعية بسهولة.
  • يمكننا تحليل البيانات التي يوفرها لنا "نظام التموضع العالمي" على نحوٍ سريع دون الحاجة إلى تحويل البيانات الميدانية إلى شكل رقمي.
  • يمكننا تتبع مسار الكوارث البيئية مثل الحرائق وتسرب البترول بصورة أكثر دقة وفعالية.
  • يمكن لبيانات الموقع الدقيقة المتوفرة من "نظام التموضع العالمي"أن تساعد العلماء في رصد الهزات الأرضية والزلازل.
  • يمكن لتتبع المسار ورسم الخرائط اللذين يوفرهما "نظام التموضع العالمي" أن يُسهلا رصد الأجناس المهددة بالإنقراض والحفاظ على استمرارها على قيد البقاء.



يحتاج الحفاظ على البيئة الطبيعية لكوكب الأرض في ظل التوازن مع احتياجات البشرية قراراً أفضل يتخذه المسؤولون بناء على مزيد من المعلومات المحدَّثة. ولقد أصبح جمع معلومات دقيقة وآنية(=في حينها) بمثابة أحد التحديات التي تواجه كلاً من الحكومات والمنظمات الخاصة على حدٍ سواء، وهما الجهتان اللتان يتعيَّن عليهما إتخاذ مثل تلك القرارات. ويساعد "نظام التموضع العالمي" على تلبية هذا الاحتياج.
تزوِّد نظم جمع البيانات أصحاب القرار بمعلوماتٍ وصفية ومعلومات مواقعية دقيقة حول العناصر التي تنتشر عبر كيلومترات كثيرة من الكرة الأرضية. وعن طريق الربط بين المعلومات المواقعية وبين المعلومات التي تنتمي لأنواع أخرى، يكون من الممكن تحليل كثير من المشاكل البيئية من منظور جديد ونستطيع إدخال البيانات المواقعية في برمجيات "نظام المعلومات الجغرافية" (GIS)، وهو الأمر الذي يجعل بالإمكان تحليل مقاييس الأبعاد مع المعلومات الأخرى لإيجاد فهم أكثر إكتمالاً إلى حدٍ بعيد لهذا الموقف المعين مقارنة مع ما كان متوفرا من خلال الوسائل التقليدية.
وتجرى حالياً دراسات عن طريق الجو لبعض أكثر المناطق البرية إستعصاءاً على الاختراق بمساعدة تكنولوجيا "نظام التموضع العالمي" لتقييم الحياة البرية في المنطقة والتربة والبناء التحتي البشري. فإذا أضفنا إلى كل صورة يجري التقاطها معلومات الموقع المحدد (بخطوط الطول والعرض) التي يوفرها "نظام التموضع العالمي"، يكون في الإمكان تقييم جهود الحفاظ على البيئة الطبيعية وتقديم يد العون في رسم التخطيط الإستراتيجي.
تجمع بعض البلدان وتستخدم معلومات رسم الخرائط لإدارة برامجها التنظيمية مثل ضبط حقوق الملكية في عمليات التعدين إلى ترسيم الحدود وإدارة قطع الأخشاب في غاباتها.
وتدعِّم تكنولوجيا "نظام التموضع العالمي" الجهود الرامية إلى فهم والتنبؤ بالتغيرات التي تحدث في البيئة. وعن طريق دمج القياسات التي يوفرها لنا "نظام التموضع العالمي" في المناهج العملياتية التي يستخدمها مسؤولو الأرصاد الجوية فإننا نستطيع تحديد كمية الماء في الجو، وهو الأمر الذي يُحسِّن من دقة التنبؤات التي يجرونها للطقس. وعلاوة على ذلك فإن انتشار وكثرة مواقع تتبع حركة الجزر والمد التي يوفرها النظام وتحسين مقياس تقدير البعد الرأسي (الارتفاع عن سطح الأرض) لكل موقع باستخدام "نظام التموضع العالمي"، يمنح فرصة نادرة لملاحظة تأثيرات تحركات المد والجزر في المحيطات بصورة مباشرة.
وتتبع المستقبِلات (=ريسيفرز) التي تعمل بتكنولوجيا "النظام" وتُنصب على العوامات (=الشمندورات) حركة وسرعة انتشار التسربات من حاملات البترول. وتستخدم طائرات الهيليكوبتر "نظام التموضع العالمي" لرسم محيط الحرائق التي تهب في الغابات مما يوفر استخداماً فعالاً لمصادر إطفاء الحرائق.
يتتبع "نظام التموضع العالمي" ويرسم خرائط مفصلة لأنماط هجرة الأجناس المهددة بالإنقراض، مثل غوريلا الجبال في رواندا، مما يساعد في الحفاظ على أعدادها المتناقصة ويعزز قدرتها على البقاء.
وفي المناطق المعرضة للزلازل مثل حافة المحيط الهادي، تلعب تكنولوجيا "نظام التموضع العالمي" دوراً متزايد الأهمية في مساعدة العلماء على التنبؤ بالزلازل.فخلال استخدامهم للمعلومات التي يوفرها "النظام" عن الموقع بدقة، يستطيع العلماء أن يدرسوا كيفية تصاعد التوتر بصورة بطيئة بمرور الوقت في محاولة لتوصيف الزلازل، وربما في سبيل التنبؤ بها مستقبلاً.
هناك فائدة أخرى من استعمال "نظام التموضع العالمي" وهي الآنية أي إنتاج المعلومات فوريا. وبما أن بيانات "نظام التموضع العالمي" رقمية، ومتوفرة في كافة الأوقات وفي سائر أرجاء العالم، فيمكن التقاطها وتحليلها بسرعة فائقة. وهذا يعني أن تحليلاً ما يمكن أن يكتمل خلال ساعات أو أيام بدلاً من أسابيع أو شهور، وبالتالي نستطيع أن نضمن أن المنتج النهائي ظهر في حينه. ومع تسارع التغير في عالم اليوم، فإن الإقتصاد في الوقت على هذا النحو يمكن أن يكون خطيراً.
ولسوف يؤدي تحديث "نظام التموضع العالمي" إلى المزيد من تعزيز دعم تكنولوجيا "نظام التموضع العالمي" لدراسة وإدارة البيئة العالمية. والولايات المتحدة ملتزمة بإدخال إشارتين مدنيتين إضافيتين ، وهما الإشارتان اللتان ستوفران تطبيقات في مجال الحفاظ على البيئة الطبيعية بدرجة أكبر من الدقة والإتاحية والإعتمادية. ولسوف تستفيد الغابات الإستوائية المطيرة، على سبيل المثال، من الإتاحية المتزايدة لـ "نظام التموضع العالمي" في المناطق كثيفة الاخضرار وتخفيض نسبة الخطأ الفضائي في عمليات رسم خرائط النباتات على شكل رسم بياني دقيق.
لمزيد من المعلومات تصفح:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اسئلة واجوبة على كيفية المحافظة على البيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صبرة الثقافية ::  :: -