منتديات صبرة الثقافية
اهلا و سهلا و مرحبا،، اذا كنت عضوا من منتديات صبرة الثقافية فتفضل معنا،، ان كنت زائرا لنا فنتمنى أن تتفضل و تسجل نفسك كعضو في هذا الصرح العظيم،، واصلونا ولا تفاصلونا
ادارة المنتدى بالنيابة عن كل الاعضاء تتمنى لكل نازل قضاء وقت ممتع في رحاب بيتنا الثاني



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لَن تعشَقـي غيريِ فأنتـــ . . فتاتيِ . . !

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
العميل007
عضو أساسي
عضو أساسي
avatar

الجنس : ذكر
المشاركات : 6271
نقاط التميز : 5308
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: لَن تعشَقـي غيريِ فأنتـــ . . فتاتيِ . . !   الثلاثاء 10 أغسطس - 23:55

الله يجازيك أختي الكريمة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sabra.ba7r.org
admin
Admin
Admin
avatar

الجنس : ذكر
المشاركات : 2786
نقاط التميز : 1726
تاريخ التسجيل : 13/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: لَن تعشَقـي غيريِ فأنتـــ . . فتاتيِ . . !   الإثنين 14 مارس - 14:13


الجزء 23 .. الأخيــر ..


رفعت كلوديا وجهها بسرعه لأدوارد .. وعادت بعدهـا للممرضه التي قالت لهم – اتبعـوني ..
تبِعاها حقا فأدخلتهم لأحـدى الغرف .. كانت امهـا هناك .. اليس والدها هو من يجب
ان يكون المريض .. لماذا تنام والدتهـا على سرير التمريض ..
كاميليا ايضا هناك .. والسيد مايكل .. كم بدأ الحزن واضحا عليهم .. بينمـا دموع السيد مايكل كان شيء لم
يستطع اخفائه .. اقتربت كلوديا حتى كادت تقع فأمسك ادوارد بهـا .. سألت بهدوء وهي خائفه من الاجابه ..
_ ما بهـا امـي .. ؟
وقفت السيده كاميليا لتقترب منهـا – انهـا بخير ..
لم تصدق .. امهـا مغمضه العينين .. في هذه الاثناء دخل احد الاطبـاء الى الغرفـه وتقدم من والدتهـا ..
قال بعد ان فحصها – انهـا بخير .. اغماء ليس خطر .. لقد كانت صدمة فقدان زوجهـا كبيره عليها ..
امسكت كلوديا بيد ادوارد وهي لا تعي ما يقوله الطبيب .. فقـدان زوجهــا ..؟
من ..؟ جـورج ..؟ ماذا يقول هذا الطبيب ..
ضلت تنظر لهم .. خيم الحزن والصمـت .. هل ما يحدث حقيقه .. لقد كان اليوم من بدايته يبدو كالحلم ..
والان ينقلب لكابـوس .. ماذا هناك ..؟
نظرت كاميليا لها .. وبعدها لأدوارد الذي كانت الصدمه مرسومه على ملامحه .. قالت بهمس – الم تعرفا ..؟
انهـارت كلوديـا بعد هذا وهي تريد من احد ان يفمهـا ما يحدث .. بينمـا جمدت الصدمه ادوارد الذي تركها
لتجلس ارضا وهي ترتجف جراء ما تسمعه منهم .. لم تستطع كلوديا ان تستوعب للحضه .. وقفت بعد هذا
كالمجنونه وهرعت لترتمي على والدتهـا .. امسك بها الطبيب متخوفا وقال – اهدئي انستي ..
اقترب ادوارد وامسك بكتفيها فبدأت بالتمرد والصراخ .. لقد استوعبت شيئا مما حولها ..
لقد فقدت والديهـا .. هذا ما فهمته فبدأت تنهار شيئا فشيئا حتى تدخل الطبيب بسـرعه ونادا احدى الممرضات
لتحقنهـا بحقنـه مهدئه .. ربمـا كانت الحقنه خفيفه او ان انهيارُهـا كان جامحا جدا ..
ضلت محاولاتهـا برمي ادوارد الذي كان يحتضنها عنوه حتى تصل لوالدتهـا مستمره لوقت طويل
قبل ان تفقد وعيهـا شيئا فشيئـا .. انهـارت كليا في الاخير ولم تعد تستطيع الوقوف .. امسك بهـا ادوارد بهدوء
وحملهـا بين يديه .. كانت ما تزل تتمتم بكلام غير مفهـوم ..بينما تلطخ وجهها بدموع سوداء شوهه منظرها الجميل .. بعد انتهاء حالتها وسكونها بين يدي ادوارد انتبه الجميع على وضعياتهـم
التي وقفو عليها وهم خائفين من ان يصيب كلوديا اغمـاء كما حدث مع روزا ..
قال الطبيب بعد هذا – ستكون بخير .. لن تنام طويلا .. ولكن يجب ان لا تتركوها وحدهـا حتى تستيقض خوفا
من ان تقدم على شيء .. ولا اضن انه من الجيد ان تبقى هُنـا مع والدتها عندما تستيقض ..
كان الطبيب ينتظـر منهم اجابه .. عندمـا سأل ادوارد وهو ينظر بوجه كلوديا – هل مات جـورج حقا ..؟
رفع بعد هذا عينيه ليجد الاجابـه بوجه والده .. شعـر ادوراد انها المره الأولى التي يشعـر بها بالشفقه على احد ..
نظر لكلوديا وبعدها لوالدته قائلا – سأخذها للمنزل ..
ابدت كاميليا اعتراض بسيط – ولكن ..
نظر لها منتظر ان تكمل فقالت – اليس من الافضل ان تبقى هنا ..؟
_ كما تشائون ..
لم يبد اي اهتمـام .. مما جعل والدتـه تستغرب ... للتو بدى مستاء جدا جراء ما وصلت اليه حالة
كلوديا .. ولكن قال مايكل – ان تبيت الليله في المنزل افضل .. هي لم تستوعب بعد حتى ما حدث هنا ..
سار بهـا ادوارد وخرج من الغرفه .. لقد كان والده يتحدث بصعـوبه .. لم يرى من قبل وضعهم
بهذه المأساويه .. يبـدو ان فقد شخص عزيز يؤلم .. هذا ما فكر به وهو ينزل لسيارتـه ..
عندما اجلسها في المقعد الخلفي تمسكت به لوهله فلم يتحرك حتى انسابت يداها من على كتفيه بهدوء
وسقطتا فوق جسمهـا .. ضل ينظر لها لحضات قبل ان يجلس بمقعده ويحرك السياره ..
لقد ازعجـه التفكير فيما سيحدث لها عندمـا تستيقض .. لم يعرف ماذا يجب ان يفعل ..
هو حقا مكتـف الأيـدي .. لم يخطر بباله سوى ان يتصل بلامار ويخبرهـا .. ولكنه رمى بالهاتف
بعد هذا و قرر عدم الاتصال في الوقت الراهن ..
وصل بعد طريق احسه اكثر الطرق التي سار بها ازعاجا بحياته ..
عندما دخل بوابة القصر كان الوقت الان ليلا .. اظلم كل شيء وكان الجو كئيب للغايه ..
نزل واحس بشعـور مزعج للغايه .. ولكنه عندمـا فتح الباب الخلفي ضل ينظر لها مطولا قبل ان يقترب
ويحملها بهدوء كي لا تستيقض .. احس بدفئها وهي بين يديه .. انه ولأول مره يقرر التمسك بشيء بهذه
الطريقه .. وهذا ما يجعله غير مستوعب للتغيرات التي تحدث له .. مما يجعله منزعج طوال الوقت ..
فتفكيره بأن هذه الفتاة استطاعت ان تجعله يفكر بها ويستاء لغيابها هكذا يجعله منزعج منها وكأنها
قامت بذنب لا يغتفر بدخولهـا عالمـه وتحطيم كل ما بناه ..
سار بها بهدوء حتى وصل لباب القصر .. فتح الباب بهدوء بينما قربها منه عندما هبت نسمه بارده
عليهـم .. ارتقـى معها للطابق الثاني حيث تقع غرفتـه وكان يسير بهدوء من امام غرفة جـون كي لا يوقضه ..
رغم انه اراد من جـون ان يكون بجانبها عندمـا تستيقض فعل اخوه الصغير يستطيع فعل شيء افضل منه ..
فتح باب الغرفه بهـدوء ولكنه لم ينر الأضواء .. انسابت من بين يديه بسكون شديد ووضعها على سريره ..
كانت شرفة غرفتـه مفتوحه مما جعل جو الغرفه بارداً للغايه .. قام بتغطيتهـا وتوجهه للشرفـه كي يُغلق الباب ..
عاد بعد هذا ليجلس على كرسيه واخرج سيجاره ليشعلهـا ..
النظر لها كان يحـرك فيه اشياء لا يحبهـا .. اشياء لم يفكر بها سابقا ولم يخطر بباله انها ستحدث معه
يوما .. وقف بعد هذا منزعج وتحرك نحو باب الشرفه .. ضل ينظر للسماء التي بدت تذكره بالتي تنام على سريره من شدة صفائها ..
فكـر ان الايام القادمـه ستكـون اقسـى ايام تمر على صغيرته .. هي تتعلق بأي شخص بسرعه
وتحب بسـرعه ايضا .. ولكن مشكلتهـا انها لا تنسـى .. هي لا تستطيع ان تفـارق من تحب . هذا ما كان
متأكد منه .. وهذا ما سيجعل حياتها صعبه جدا ..
مرت ساعات كان ادوارد يجلس فيها على كرسيه وهو يستند مغمض العينين من شدة التعب ..
احس بحركتهـا ففتح عينيه بسـرعه وهو ينظر لهـا ..
لم يتحرك من مكـانه وهو ينظر لها تعتصر عينيها بهدوء حتى فتحتهما وبدت تتأمل ما حولها ..
كانت عينياها مصوبتان نحو السقف حتى بدت تتلفت لتـرى اين هي .. عندهـا رئت احدهم يجلس على
الكرسي .. ضلت تحدق به وهي تحاول استيعاب الوضع .. ضلام الغرفه لم يدعها تتعرف على الشخص
فورا .. قالت هامسه بتردد – ادوارد ..؟
ضل ادوارد قليلا في مكانه قبل ان يقف ويتقدم منها .. نظرت له مستغربه وجودهـا معه في هذه الغرفه
التي لم ترها من قبل .. هناك شيء حدث قبل قليل .. ماهو ..؟ ارادت ان تتذكر فجلس ادوارد قربها على السرير
عندما جلست هي الاخرى وابعدت الغطاء عنها قليلا .. نظر لها فقالت – ماذا حدث ..؟
الا تتذكر .. ؟ لم يقل شيء .. احست انها في حلم .. وضع ادوارد لا يبدو حقيقيا .. رفعت يدها لتلمس وجهه
فكأنها صعقت كهربائيا .. ابعدت يدها بسرعه ووقفت على السرير ..
وقف هو الاخر بسرعه وقال – اهدئـي ..
_ ابي ..؟
تذكرت ان هناك شيء حدث لوالدها .. قالت بعدها – وامـي ..؟ اين ..؟
_ تعالي ..
ناداها عندما سارت فوق السرير لتقف مبتعده عنه .. هزت وجهها بقوه وهي تصرخ – اين ابي ..
ضلت تصرخ كالمجنـونه حتى فقد ادوارد سيطرته وصرخ بصوت كاد يحطم جدران الغرفه – توقفـــي ..!!
فزعت والسقت جسدها المرتعش على الحائط وهي لا تستطيع ابعاد نظراتها المرتبعه عنه ..
ارتبك بعد تصرفه الذي ارعبها وبدا يفكر قليلا وهو ينظر لها .. وقف بعد هذا ليرتقي السرير ويتحرك نحوها ..
كانت كالمجنونه .. تحاول اقتحام الجدار كي تبتعد عنه ولكنه استطاع ان يمسكها ..
لم تتحرك .. على عكس ما توقعه من مقاومه .. لم تبدي اي تمرد على احتضانها وتحريكها لتنزل من السرير ..
اصبحا كلاهما على الارض الان .. خبئت وجهها وبدت دموعها تبلل قميصه حتى سألت – اين ابي وامي ..؟
قال بهدوء وهو لا يعرف ماذا سيقول غير هذا – امك بخير .. وولدك ..
يريد ان يقول شيء يهدئها ولكن هذا مستحيل .. قال وهو يحاول ضمها بقوه – لقد ...
لم تكن الكلمه تقبل بأن تخرج وتكسر قلبها الصغير .. قالت – مصاب ..؟
هذه صدمه .. هل يعقل ان يكون انهيارها هذا كله لأنه مصـاب ..؟ ام هل تتغابا كي تحصل على
شي مطمئن .. لم يقل شيء فقالت تترجاه – ارجوك ادوارد .. قل انه مصاب ..
قال وهو يبعدها لينظر بعينيها – لا يمكن ..
احس بقلبها يكاد يخرج من شدة نبضه .. بينما بدأ جسدها يرتعش .. قالت بعد هذا وهي تخرج الكلمات
بصعوبه بالغه – ا..مـ....ـي ...
_ سنذهب لها ..
بدت دموعها تتساقط كشلال وهي تحاول التنفس ..
جلس على السرير واجلسها بقربه فقالت – لـ..ل.لـنـ...ذ..هـب ..
كانت تشهق بين كل حرف تنطقه فقال لها وهو يخبء وجهها بين يديه ويقربها من صدره ..
_ سنذهب ..
اخذ نفس عميق وهي تبكي بدون توقف .. لقد وضعت يديها امام وجهها وبدت تبكي كالاطفال
مما جعله يلف ذراعيه حولها اكثر .. بدت تتعب .. او انها لم تعد تتحمل .. شهقاتها بدت وكأنها تريد
الموت .. بدأ ضوء الصباح في البزوغ .. ابعدت وجهها عنه ونظرت للشرفه .. قالت بعدها وكأنها ملت انتظاره ..
_ سأذهب لأمي ..
وقفت فتركهـا قليلا حتى وصلت لباب الغرفه .. وقف ادوارد وسار خلفها .. عندما نزلت السلم كان القصر هادئ جدا ..
لم يكن احد قد استيقض بعـد .. الا يعرف احد ما حدث لها .. لحياتها .. الا يعرفون البركان الذي تفجر ...
المأساة التي حلت عليها .. كانت تشعر بدوار فضيع وبكئابه وحزن لم يمرى عليها في حياتها ..
تتمايل في سيرها بينما يتحرك ادوارد بعدها بهـدوء ..
حاولت التوازن فلم تستطع .. احست فجأ بأنها تكاد تفقد وعيهـا حين قاربت السقوط ..
هـرع ادوراد ليمكس بها .. استندت عليه وهي تحاول استحضار نفسها بصعوبه .. بدت تتنفس بعد
هذا ووقفت مبتعده عنه .. امسك بها ليلف يده حول ضهرها وتحرك .. سارا معا نحو المرأب ..
عندما فتح السياره ضلت هي واقفه وكأنها في عالم اخر ..
نظر لها ولكنها كانت تنظر للأرض بدون حراك .. رؤيتها هكذا هو تعذيب ..
اغمض عينيه وتحرك بعد هذا ليفتح لها الباب ويدخلها لتجلس ..
انه يحركها وكأنها دميه .. جلس بعد هذا ليحرك السياره .. لقد كان الوقت مبكر ..
البرد كان مزعج جدا .. خصوصا انه لم يستطع النوم جيدا .. اخرج سيجاره بدى يدخن كي يستيقض
قليلا ..
...


تحركت وكأنها جسد بلا روح .. تحاول ان تتمسك باي شيء كي لا تقع حتى وصلت للغرفه
التي تبحث عنهـا .. ضلت تنظر طويلا حتى تركز على الاسم الموجود على الباب ..
ثلاجة الموتى ..
قرأته فأحست بالخوف .. ولكنها فتحت الباب بهدوء ودخلت ..
الجو بارد جدا .. انهـا المره الاولى التي ترى بهـا هذه الغرفه .. لقد كان الشعور مخيف جدا
بداخلها .. احست بقشعريره تجتاح جسدها كله وهي تتحرك بدون ثبات نحو الاسامي الموجوده على تلك الصناديق المخبئه ..
لا تعرف كيف استطاعت ان تقدم على هذا .. تبحث عن اسمه .. وهي تتمنـى ان لا تجده ..
لم يبق شيء لكي تتمسك به .. ولكن ربمـا كان ليس هو ..
ربما تحدث معجزه يعطيها الأله فيها فرصه ثانيه لتعـود له .. لتكفر عن ما قامت به معه ..
لتعتذر منه على الجرح الذي سببته له .. لتقـول له انها لم تعش لحضه من حياتها بدون التفكير به ..
وبدون ان تشتـاق له ..
ارتمت بعد هذا ارضا .. رأت اسمـه .. لابد ان يكون هو ..
جـورج .. هذا ما كُتب مع كنيت عائلته .. يستحيل ..
بدت تضحك وهي تتحدث مع نفسها – ان هذا من الخوف عليه .. بدت اتخيل اسمه من شدة تفكيري به
هذا مؤكد ..
كانت دموع الحزن وضحكها الهستيري يجعلها مرهقه للغايه .. حاولت سحب مقبض الصندوق
ولكنه كان فوي وهي كانت منهكة القوى .. ولكنها وقفت بعد هذا وبدت تجره بقوه حتى فُتح ..
صرخت بخوف عندما رأت شيء مغطى بقماش ابيض ...
لقد خافت جدا ... بدت تتنفس بعد هذا وهي تشعر بدموع الرعب تناسب على وجهها كالمطر الغزير ..
لديها امل .. انهـا الى الان تثق بان هذه الجثه ليست لجـورج .. فجورج لن يكون بهذه القسوه ..
لن يتركها هكذا .. لم يمض وقت طويل على عودته فلا يمكن ان يكون قد مل منهـا ..
بيدين مرتجفتين حركت القماش الابيض عن وجه ذالك الجسد ليظهر لها وجه يحمل كل معاني
الأســى والظلم الذي يمكن ان تكون في الدنيا ..
بدت تتنفس بصعوبه وهي تبعد القماش اكثر عن وجه حبيبها .. لقد كان هو ..
نائم بكل هدوء وهو لا يشعر بوجودهـا حتى .. بدأ قلبها ينبض بقوه بينما احست بالوهن في كل انحاء
جسدهـا . ..
تحركت يدها لتحط على وجهه .. مررتها فوق عينيه حتى وصلت لشفتيه الجافتين .. بدت دموعها تتساقط
على وجهه الذي كان خاليا من كل روح ..
_ لماذا عُدت ..؟ الم تستطع ان تموت بعيدا عني ..
كانت تتحدث معه وهي تنتظر منه ان يجيبهـا .. اكملت وهي تنظر له – لقد كدت انسى .. انسى كل شيء عنك ..
لماذا عدت .. فقط لأيلامي .. لقتلتي مجددا .. جئت لتنبش الجرح الذي سببته وتتأكد من عدم التئامه ابدا ..
لقد كان وجودك كافي .. بعيدا عني .. لما لم تمت هناك .. جورج ارجوك قُل .
بدت تبكي واصبح الكلام صعب جدا .. لم يعد هناك شيء تستطيع ان تقوله .. فهو لا يسمعها الان ..
لقد كان ينتظر منها شيء طوال تلك المده ولكنها لم تقل له شيء .. والان عندما اصبح لديها الكثير
والكثيـــر لتقوله لم يعد يستمع لهـا .. عادت لتنظر له وهي تمسح دموعها – جرحتني فيما مضى وحدي ..
والان عدت لترسم في حياة كلوديا جُرح لن يلتئم بتاتا .. لم اعودها على المأسي جورج ..
لم يكن يجب ان تبدأ على التعرف عليهم بخبر كهذا ..
صرخت بعد هذا – لماذا عُـــدت ..؟؟؟
فتح احدهم الباب بسرعه وكان احد العاملين في المشفى ..
_ ماذا تفعلين سيدتـي ..؟
لقد بدى مستغرب وجودها .. نظرت له وهي مستغربه .. انها مع زوجها فماذا يريد هذا ..
حاول ان يطلب منها الخروج ولكنها لم تبد انها تستمع له .. نادا مساعدين معه وحملوها للخارج ..
لقد كادت تتجمد بملابسها الخفيفه تلـك ..
بعد ان وصلت للقسم الذي توجد به غرفتهـا لمحت كلوديا تدخل مع ادوارد فأصبحتا متقابلتين تماما ..
استغرب ادوارد وقوف روزا خارج غرفتها وتحرك بسرعه .. كلوديا ارادت ان تتحرك ولكنها لم تستطع ..
ضلت تنظر لوالدتها تنتظر منها ان تقترب هي .. تحرك ادوارد بسرعه ليسأل من كان معها ..
قالو له ما حـدث فقال لهم انه سيوصلها لغرفتهـا ..
امسك بها فقالت له – هل قلتم لكلوديا ..؟
_ نعم ..
نظرت بسرعه بعد هذا لكلوديا التي كانت تائهه في مكانها .. اقتربا منها واخذتها روزا بين يديها ..
عادو للغرفه التي لم يكن بها احد .. استغرب ادوارد ان والدته ليست هنا ..
خمن انها خرجت للبحث عن روزا عندما لم تجدها ..
جلست روزا على السرير واجلست كلوديا بقربها لتحتضنها .. قالت كلوديا ..
_ امي .. هل رأيتي ابـي ..؟
لم تفهم ان كانت كلوديا تعي ما تقوله ام انه استفسار عن ان كان جورج مازال موجودا ..
لم تقل شيء فصرخت كلوديا – هل رأيتــه ..؟
ضمتها وقالت – نعم .. نعم ابنتي .. لقد رأيته .. والدك رحل ..
ابعدتها بسرعه وضلت تنظر لها بغضب .. – امي لا .. لا تكذبي .. فأنا لم اصدق ادوارد ولكن انتي ..
نظر لها ادوارد وهو لا يعرف كيف يجب التعامل مع حالتها .. انها فاقده .. او هي لا تريد ان تصدق ما يقولونه مهما حـدث ..
ولكنها توقفت بعد هذا عن الصراخ وعادت لصدر والدتها وهي تبكي بحرقـه ..
خرج ادوارد من الغرفه وتركهم لوحدهـم .. اتصل بوالدته فوجد ان ضنه كان بمحله .. اخبرها ان روزا
عادت .. وكان هو يقف امام الباب بيده السيجاره عندما اقتربت منه ممرضه وقالت بهدوء – التدخين ممنوع هنا سيدي .. تستطيع الخروج ان كان الامر ضروري ..
نظر لها ادوارد في بادء الامر وكأنه لم يهتم مما جعلها تقرر اعادة ما قالته عندما رأته يتحرك ليطفئ السيجاره
ويرميها في سلة المهملات .. ابتسمت له بعد هذا ومعبره عن شكرهـا لتفهمه ..
لم يجب على ابتسامتها مما جعلها تنزعج وتذهب عنه ..
وصلت كاميليا – اين روزا ..؟
_ انها في الغرفه مع كلوديا . .
قال لوالدته وهو يجلس على كراسي الانتظار امام باب غرفتهم .. ارادت ان تدخل فقال – ربما تركهم وحدهم
افضل .. الأن ..
نظرت كاميليا لأدوارد وقررت ان تقوم بما طلبه .. جلست بقربـه وسألت بهدوء – كيف حال كلوديا ..؟
_ سيء ..
قال هذا ووقف لينظر لوالدتـه .. – لدي عمل سأقوم به ..
_ هل ستذهب ..؟
_ نعم .. هل هناك شيء ..؟
_ حسنا .. اليس من الافضل ان تبقى هنا ..؟
_ ليس هناك ما استطيع المساعده بشأنه .. اتصلي بي ان احتجتي شيء ..
سار بعدهـا ليترك والدته مستغربه من اخر ما قاله .. لم يقل هذا من قبل .. اتصلي بي ان احتجتي ..؟
ان هذا شيء لم يفعله ادوارد في حياته كلها ..


اتصل بعد هذا مايكل ليخبرهـا ان الجثه سيحملونها اليوم و يقومون بدفنهـا ..
ولكنها طلبت منه ان ينتظر قليلا .. فهي تعرف ان روزا ليست مستعده ابدا لمراسم
العزاء .. لم يكملا اكثر وقال انه سأتي للمشفـى ..

في وقت لاحق في مكتب ادوارد كان يوقع بعض الأوراق منزعج بتفكيره الذي يتوجه كل دقيقه لهـا ..
اخذ هاتفه بعد هذا واتصـل بأمون ..
انتظر قليلا قبل ان يجيب امون عليه – هل اصدق .. ادوارد يتصل بنفسه وفي وقت مبكر كهذا ..؟
_ اسمع امون ..
لم تعجب نبرة ادوارد آمون فصمت للحضات وقال بعدها عندما تأخر ادوارد عن الحديث ..
_ ماذا الان ..؟
_ هل تستطيعون المجيء ..؟
_ المجيئ ..؟ ماذا تقصـد ..؟
_ اقصد ان جـورج مات ..
للحضات صمت آمون ليفهم الموضوع .. بعدها فكر قليلا قبل ان يقول – هـم ..؟
_ هذا ما حـدث ..
_ هل انت جـاد ..؟
_ هل من عادتي المزاح معـك ..؟
بدأ ادوارد منزعج فقال آمون – متـى حدث الامر ..؟ وكيف ..؟ و..
لقد كان متوتر ولا يعرف ماذا يسأل فقال ادوارد – عرفنـا بالامس ويبدو انه اصيب برصاصه ادت لموتـه ..
_ رصاصه ..
اعاد الكلمه وصمت بعدهـا .. قال آمون بعد هذا بهدوء – كيف حالهم ..؟ كلوديا وروزا ..؟
_ كيف تعتقـد ..
يبدو انه سيء جدا .. الى درجه جعل من ادوارد يتصل ليطلب حضورهم ..
قال آمون بعدهـا – سأرى متى ستكون اول رحله ونحضـر .. متى ستقومون بمراسم الدفـن ..؟
_ لا اعرف بعـد ..
_ حسنا حسنا اذن ..
قال هذا واغلق متوتر .. ما هذه الكارثه التي حلت على روزا الامسكيـنه وابنتهـا ..
استـدار ليـرى لامار تدخل الغرفـه وهي تحمل كيس بيدهـا ..
لقد كانت تنتظر منه ان يسأل كما هي العـاده اين كانت .. فقد بـات هذا السؤال الوحيد
الذي يسأله اياها .. ولكنـه قال منزعج – سأعـود ..
_ الى ايـن ..؟
لم تفهم ماذا يقصده بـ سأعود .. ولكنـه قال بهدوء وهو يشعر بالأسـى – لقد مات والد كلوديـا ..
_ ماذا ...؟؟؟؟؟
صرخت عندما وقعت الاكيـاس من يدهـا .. – هل انت جـاد .. متى وكيـف ..؟ كيف هي كلوديا الان ..؟
_ لا اعرف .. الامر سيء جدا لهذا يجب ان اكون هناك ..
_ سأتي معـك ..
نظر لها قليلا وبعدهـا لبطنهـا الذي بدـأ ينتفخ موخرا – هل يمكنـك ...؟
_ الطريق ليس بطويل .. يجـب ان اذهب ..
_ اعتقد ان هذا جيد .. سأذهب لأرى حجوزات ..
_ اقرب حجز آمون .. اختر اقرب حجز ..
استدار لينظر لها وهز رأسه قبل ان يخرج .. احست بألحزن الشديد .. لقد كانت هذه صدمـه كبيره ..
كيف حال كلوديا وروزا الان .. انها مأساة .. بدأت بعد هذا بتجميع الاخراض بتوتر وهي لا تعرف ان كان يجب
عليها الاتصـال بكلوديا .. .
قررت بعد هذا ان تتصل بأدوارد عله يكون بقربهـا ..
_ نعـم لامار ..؟
_ اين انـت ..؟
استغرب سؤالها وقال – في المكتـب .. لمى .؟
_ هل انت جـاد ..؟ الا تعرف ان ..
قالت بعد تردد – والد كلوديـا ..؟
_ نعم اعرف .. ماذا الان ..
احست بأنه منزعج فقالت – ماذا اذن .. هل انت جاد .. في المكتب .. كيف تترك كلوديا الان ..
_ ماذا افعل لها ..
_ كن بجانبهـا .. فقـط . .
ربمـا كان ما تقوله صحيح .. ولكن ادوارد لن يقتنع بهذا .. هي لا تحتاجه الان وهو لا يعرف كيف يتعامل
معهـا وهي بهذا الجنـون .. سيكون الامر مع والدتهـا اسهـل ..
_ سنأتي قريبا .. ولكن لا تتركها ادوارد ارجوك ..
_ حسنـا حسنا .. سأرى ..
_ حسنا اذن وداعا ..
اغلق الهاتف وهو يشعر بالأنزعـاج من تأنيب لامار لـه ..
دخلت السكرتيره كي تخبره بوصول احـد المستثمريـن الذي كان قد اخذ موعد سابقا معـه ..
_ لقد وصل مدير شركة البنـاء سيد ادوارد .. هل يدخـل ..؟
نظر لها قليلا بصمت ووقف بعد هذا ليسحب سترته من على الكرسـي .. اخذ هاتفه وسار ..
_ لن اعـود اليوم مجددا .. الغي جميع مواعيدي ..
_ ولكــن ... سيد ادوارد ..
كانت تتحدث معه عندمـا خرج بدون ان يبالي بهـا .. هبط السلالم مسرع نحـو سيارتـه ..

..

في المشفى عندمـا دخلت كاميليا الغرفه كانت كلوديا قد توقفت عن البكاء ..
ولكن هذا لم يكن بتاتا امرا جيدا .. فهي كانت كالأموات .. تنظر من الزجاج للخارج بدون التفوه بكلمه ..
بينمـا روزا تحتضن احدى الوسائد وهي تذرف الدمـوع ..
_ هل نعـود للمنـزل ..؟
سألت كاميليا عندما جلست بقرب صديقتها بهدوء فنظرت لها قليلا ..
_ وجـورج ..؟
استغربت كاميليا السؤال فأحست روزا بأنها بدت مجنونه .. قالت بهمس – اقصد الجثـه ..؟
بدت تبكي مجددا عندمـا قالت ذلك .. احتضنتهـا كاميليا ولم تستطع اكمال الحديث ..
استدارت كلوديا لتنظر لهم وكأنها لا تعرف هاتين المرأتين .. ضلت تحدق بهما طويلا قبل ان تعاود
النظر من خلال النافذه وهي تتذكر احـداث الليله الفائته ..
كانت تفكر بحلـول يمكن ان تجعل من والدهـا غير ميت .. تحاول التفكير بطريقه تجعل من الذي
اعتقدوه ابوهـا ليس هـو .. تريد ان يأتي الان ويكذب الخبر ..
فهـي ما تزل تنتظر ان عودا ابويهـا لبعضهمـا .. انتظارها في ان تعيش حياة اسريه جميله
كما حلمت دائما مازال قائما .. لم تكن لتعترض حتى لو ان الامر قد تأخر ..
فلا بأس ان كان جورج تأخر ثمانية عشر عاما قبل ان يتذكرهمـا .. المهم انه تذكر في الاخير ..
وجاء بذلك الفرح وتلك اللهفه ليعيد لهـا كل ما سلب منهـا في طفولتهـا ..
استطاع ان يجعلها تعيش احساس الفتاة المدلله لدى ولدها .. استطاع ان يكمل عائلتهم
بوجوده المتباعد فقط .. فكيـف يرحل الان قبل ان تنتهـي المسأله كلهـا ..؟
كيف يمكـن ان يحدث هذا ..؟ ماذا ستفعـل الان .. لقد بدأت اوراق حياتها تتساقط شيئا قشيئا ..
لو انـها لم تحبه .. لو انهـا بقيت على رفضهـا له .. لو انـه لم يكن بهذا الطيب ..
لـو ....!! هناك امنيات كثيره .. ولكن ليس هناك شيء سيتحقق .. لقد قال القدر كلمتـه ..
استدارت عنهم وتوجهت للبـاب .. نظرت لها روزا متخوفه بسرعه وصرخت – كلوديا ..!!
استدارت بهدوء .. هـدوء شديييد للغايه .. ونظرت مستغربه صراخ والدتهـا ..
_ الى اين حبيبتي ..؟
قالت روزا ودموعها تتناثر حول وجنتيها .. لم تجب وضلت صامته لفتره ..
قالت بعدهـا – سأخرج قليلا ..
خرج صوتها هامسا .. حتى قالت اخر كلمه وهي تكاد تنهـار – اكاد اختنـق هًنـا ..
لم تعرف بما تجيب .. امسكت بها كاميليا وتركتاها تخرج بهدوء ..
استقلت المصعـد حتى وصلت لباب المشفـى الخارجـي ..
ضلت واقفه قليلا وهي تنظر لمى حولها بحزن شديد .. عيناها بدت باهتتـان جدا ..
ونظرتهـا ضائعه .. تحركت بعد هذا لتخرج لحديقة المشفـى .. الليل قد خيم على المكـان ..
والجـو كان يدخله بردا مزعج يحرك العضام .. بينمـا قطرات المطر التي مازالت تبلل الشارع والاشجار
منذ البارحه كانت تعطي منظرا من الكئابه يقبض القلـب ..
خطت بضع خطوات للأمام حتى وصلت لأحدى الكراسي الموجوده امام الاشجـار الكثيفه ..
كأنهـا غابـه .. نظرتهـا كانت متخـوفـه .. ارادت الدخول ولكن صوت ما اوقفهـا ..
_ كلوديــا ..!
استدارت لترى مصدره .. انـه ذاك الرجل الذي حطـم حياتهـا ..
هذا هـو الرجل الأخر الذي تسبب في بكائها لمـده طويله .. نظرت له وكأنها تضع كل اللوم عليه ..
انهـا تقول له تماما انـه السبب في كل ما جـرى لهـا ..
هـو كان السبب الأول في جعلهـا تبدأ علاقتهـا مع والدهـا .. انـه ادوارد لا احد غيره ..
يحدث كارثـه في كل شيء يدخـل بـه ..
اقترب منهـا يذاك العنفـوان نفسـه .. وكأنه لقائهم ذاك .. منذ زمـن ..
لم تكن نظرتـه رقيقه معهـا .. انـها تلك النظرات القاسيـه التي لا يعرف غيرهـا ..
لقد اعتادت عينيه عليهـا .. لدرجه لم يعد يستطيع معهـا تغير شيء ..
لم تتحرك حتى وصل لهـا .. لم تبعد عينيها عنه ولكنـه عرف بأنها كانت تنظر من خلاله
لشيء غير مرئي .. لم تكن تنظر له هـو .. ليس في هذه اللحضه على الأقـل ..
امسك بهـا فأحس بالبروده التي بدت تتغلغل داخل جسدهـا الرقيق .. لم تكن ترتدي شيء
يبعـد البرد او يصـده .. خلع سترتـه ولفهـا بهـا .. لف يده بعد هذا وحركهـا معـه ..
وكمـى توقع .. كالدميـه .. هي ستذهب معه الى اي مكـان بدون ان تفهم .. ليس لأنه ادوارد ..
عرف هذا .. بل لأن كلوديـا اصبحـت فارغـه .. او انهـا تريد هذا وتقوم به متعمده ..
اجلسهـا في السياره واتصل بوالده ..
_ انهـا معي .. حسنا اذن نلتقـي في المنزل ..
عندمـا حرك السياره قامت بفتح الزجاج ليدخل الهـواء النقـي ويلفح وجهها الشاحب ,,
انه هواء ذو نسمـات نقيه ولكنه كان بارد .. بارد جدا ..
جعلهـا تنكمش في مقعدهـا وهي تنظر للخـارج .. دموعهـا كانت تتطاير من شدة الهواء ..
لم تأبه لهذا ولم يقطع هو ايضـا عليهـا شيء .. مرت هذه الساعه بهدوء شديد ..
وكان الاختنـاق هو الشيء الوحيد الذي جمعهم .. فهمـا الان يعيشـان في عالميـن مختلفين تماما ..
كان في ما مضى يشعـر بقربهـا منه مهمـا كانت المسافه بينهـم بعيده .. ولكن الان ..
بدأ يشعـر بأبتعادهـا عنه .. بل بدأ يشعر بالغربـه التي بدت تحل بينهم ..
وبالجمـود الذي ضهر فجأ وكأنه يريد اغاضه ادوارد فقط .. انهـا ليست كما في السابق ..
لم يعـد يشعر بأنتمائها له وهذا ما كـان يزيد من جنونـه ..
عندمـا دخل بوابة القصر كانت هي مغمضة العينين وبدت شاحبه للغايه .. لمس كتفها بهدوء
ليقول – هيا انزلـي ..
ولكنها لم تنزل .. بل فتحت عينيها فقط لتنظر له .. ضلت هكذا حتى فتح بابه وخرج ليفتح لها الباب ..
لم تتابعه بل ضلت عينيها مسمرتان على المكـان الذي كان يجلس به ..
_ هيا كلوديـا .. امك في الداخل ..
انزلت قدميها واحست بعد هذا بالوهـن فأمسكت بالمقعد كي لا تقع منـه ..
رفعت عينيها له وهمـا مليئتيـن بالدموع .. هي تريد ان تعبر عن حزنهـا ولكنها لا تعرف كيف ..
انه حزن كبير جدا .. لا يمكـن للبكاء ان يعبر عنه ..
كيف ستبكـي على والدهـا .. وماذا سيفيد ..؟ هل سيعـود ..؟
هي لم تعـد تريد ان تعيـش .. ان كانت هذه الحياة ستأخذ منهـا كل شيء جميل
فلماذا ولدت اصلا .. لماذا كان يجب على والديهـا ان يكونا هكذا ..؟
لما لم تولد في عائله طبيعيه .. مكونـه من اب وام .. وان حدث ولم يكن لديها اب
فلما كان يجب ان يأتي الان .. لما كان يجب ان يعلقهـا به هكذا ..
ويذهـب .. بدت تتنفس بعمق فأقترب منهـا ادوارد ليمسك بها .. _ ما بك .. اهدئـي ..
لم تعد تستطيع ان تتمالك نفسها .. عندمـا تذكرت ان جـورج مات .. تذكرت لقائها به قبل يومين ..
ضحكاته .. ومزاحه الدائم .. انهارت كليا بعد هذا وبدت تبكـي بحرقه شديده فأمسكهـا لحملها من على المقعد ..
لم تبدي اعتراضا واضحا بل خبأت وجهها بقوه وكأنا تريد ان تخترق صدره ..
وبدأت تبكي كالاطفال .. بصـوت عال و نحيب محزن ..
عصرهـا بين يديه فأحس بأنه آلمهـا .. لم يعرف ان كان من الجيد ان يدخل بهـا هكذا للمنزل ..
ولكنهـا بعد لحضات وضعت يدهـا لتحول بين وجهها وصدره ..
_ ا..نـ...انزلني ..
تتنفس بصعوبه وهي تحاول الحديث .. نظر لهـا فأبعدته عنها .. انزل ساقيها ولكنه ضل ممسكا بها ..
مسـح على وجهها بيده وامسكه بعد هذا لينظر لها .. – ابكـي .. فهذا سيكون الافضل لكِ ..
قال هذا وحركها بعدها لتدخل القصر .. لم تكن والدتهـا قد وصلت بعد ..
لذا قال لها ان كانت تريد ان ترتاح في احـدى الغرف .. نزل جـون في تلك اللحضه ليرى شكل
كلوديا الفضيـع .. ضل يحدق بها طويلا قبل ان يقترب ويقول بخوف – ماذا حدث ..؟
نظرت له وسقطت بعد هذا على ركبتيها لتبدأ بالنحيب مجددا .. اقترب منهـا جون فبدأت تصرخ
بصوت استطاع جميع من في القصر سماعه – لقد مات ابي .. لقد قتلو جــورج ..
احتضنها جون بقوه وهو لا يزل مصدوم مما سمعه .. لم يقم ادوارد بفعل شيء ..
ضل ينظر لهـم وهي جالسه تبكي بأحضان جـون الذي كان حجمه يقارب حجمهـا قليلا ..
كان يريد ان يتحرك للخلف عندما فُتح الباب ودخلت روزا مع والديه ..
لم تسيطر روزا على نفسها عندما رأت كلوديا منهاره ارضا .. جرت نحوهـا واخذتها لتضمها لصدرها ..
لقد كان من الصعب اسكات كلوديا وايصالها للغرفه في ذلك الوضع ..

مر ذلك اليوم على الجميع وكأنه لا يريد ان ينتهـي .. كان يطول ويطـول .. بدون ان يرو ضوء الصباح ..
حتـى نامت كلوديا في ذلك اليوم بحضن والدتها وهي تبكي بدون ان تشعر بنفسهـا ..
تركـوها صباحا بدون ان يوقضهـا احد .. وفي ذلك اليوم وصل امون ولامار ..
لقد كانت الصدمه كبيره جدا .. لم ستطع احد فهم ما حدث .. كل ما استطاعو معرفته ان هناك شخص
مجهـول احضر جورج مصابا للمشفـى وهرب .. لم يتحمل جورج الاصابه فقد كان قد خسر من دمه
اكثر مما ينبغـي لذا لم يستطع الطبيب مساعدته .. اذ ان وصوله كان متزامن مع
موعـد موتـه .. ببعض التفكير يمكن لجميع من يعرف جورج ان يفهم المشاكسات التي يمكن ان يصاب
من جرائها بأصابه مميته .. وهـو بالطبع لم يكن ليستغني عن تلك المشاكل ..
احست كلوديا عندما رأت امون وكأن الموضوع حدث للتـو .. بدت تتحدث معه عن والدها وكيف تركهم
وكأنها تريد منه ان يشعر بما تمر بـه .. كان يحاول كبت دموعه وهو يحضتنها بينما لامار تبكي بقربهـا بدون
ان تتوقف دموعهـا عن النزول .. كان حالهـم سيء جـداً ..
كلوديا لم تقبل ان تأكل بتاتا .. كانت تصر يوميا على الذهاب للمشفـى لرؤية والدهـا ولم يكن منعها
امرا سهلا .. الجميع يعرف انها ستنهـار ان ذهبت .. ولهذا لم تكن روزا تستطيع ان تقبل بأن ترى
ابنتها ما رأته هـي . .
ولكن بعـد مرور اسبـوع كـان يجب ان تدفـن الجثـه . . وهذا ما وافقت عليه روزا ..
لقد استطاعت تقبل الامر بشكل ما .. واستطاعت ان تتماسك نفسها من الانهيار امام كلوديا
فهي تعرف كيف سؤثر انهيارهـا هي امام ابنتهـا .. هكذا كان حالهم .. بكاء كلوديا المستمر وعدم سماحها لأحد بالاقتراب منهـا كاد يصيب روزا بالجنـون .. كانت تعزل نفسهـا في الغرفه
لتبكـي بأستمرار بدون توقف .. حتى تنام بدون وعي منهـا .. استيقاضها صباحا بات امرا فضيعا ..
فلامار تذهب ليقاضها احيانا ولكن كلوديا تستمر بالتمدد على السرير والنظر للسقف بدون فعل شيء
اخر .. مهما حاول الجميع معهـا لم تكن تستجيب لأحد .. لقد عزلت نفسهـا عن الجميع ..
توقع الجميع انها لن تحضر الجنازه .. وكـان هذا رأيهـم ايضا .. فهي لن تتحمل ابدا ..
ولكن رغم هذا عندما كانو في الخارج ينتظرون وصول السياره لتقلهم للمقبره انتبه الجميع لكلوديا التي خرجت من القصر بملابسهـا السوداء التي لم تغيرهـا منذ وفات والدها ..
كانت قد رفعت شعرهـا بقوه للأعلا وهي تسير بهدوء حتى اصبحت قرب والدتهـا ..
امسكت بها ولكن كلوديا انكمشت بسرعه وابتعدت خطوه كي لا تلمس روزا ..
اثار هذا بؤس روزا بشده ..
عندمـا اتو بجثمان جـورج كانت حالة روزا مزريه للغايه .. دموعها لم تتوقف بينما صوتهـا لم يكن يخرج ..
نظرتها لم تتحرك عن الجثمان المغطـى وهي ترتجف بينما كانت كاميليا تمسكهـا ..
اما كلوديا فكانت بين احضان لامار .. ولكنها اقتربت بعد هذا من ادوارد لتطلب منه ان ترى والدهـا للمره الاخيره ..
نظر لها ادوارد وهي تمسك بكم قميصه كما كانت تفعل دائما عندما تريد منه شيء ..
ولكنه هذه المره كما هي سابقاتها لم يستطع تلبية طلبهـا .. لقد بدأ الدفانون بأنزاله ..
وكان من المستحيل رفع الغطاء عنه فحالت الجثه باتت سيئه للغايه .. لن يزيد هذا من حزنها سوى
الخوف وسؤء حالتهـا النفسيه .. ارادت ان تتحرك لترتمـي على قبره عندما بدؤو برمي التراب ولكنه امسكها
بقوه وخبء وجهها لتبدا بالبكاء ورجاء الكل في السماح لها برؤيته مجددا .. لم تعد تعي ما تفعل ..
كانت تطلب ان تراه .. وتطلب ان يعيدوه .. وتصرخ بان لا يغلقـو الحفره عليه ..
بدأت تشعر بالخوف والحزن والاسى والظلم .. لم يكن هذا الموقف حزينا فحسب ..
بل كان يحمل كل انواع البشاعه .. بدأ تفكيرها يتوجه في كل شيء قد سمعته او قرأته في رعب وحزن
وكئابه وخوف ووحـده .. انها تخاف الان .. والدهـا قد ذهب كليا .. لا يمكن ان يعود بعد ان وضعوه في هذه
الحفره .. كان هذا اليوم هو اصعب يوم تمر به في حياتهـا .. انه اصعب من سماعها بخبر وفاته ..
عندمـا ادخلوه الحفره احست ان اخر امل لهـا قد زال .. لم تستطع توديعه حتى .. لم تستطع تقبيل جبهته القبله الاخيره بعد ..
لقد قام هو بتقبيلها قبل ان يذهب تلك الليله .. ولكنهـا لم تفعل .. هي لم تضمه حتى .. لم تقل له
كم تشعر بالامان لعودته لهم .. لم تخبره كيف اصبحت سعيده بعيشه معها ..
انها حتى لم تقل له بقرارها الاخير .. قرارها بأن تعيش معه ومع والدتها فقط حتى نهاية حياتها ..
كيف ذهب هكذا .. مع من ستعيـش الان .. من سيحميهـا ..؟ من سيساعد روزا في حمل هذه المأسي ..
كم ستصبر .. بدأت بعد هذا بفتح عينيها قليلا حتى فتحتهما كليا .. كان هناك من يضمها .. ابتعدت قليلا لتجـد والدتها نائمه بقربها وهي تخبئها بين ضلوعهـا .. ضلت تنظر لهـا طويلا قبل ان تتسلل من الفراش وتخرج
من الغرفه على اطراف اصابعهـا .. لقد كان حلم ..
حلـم مزعــج .. مر الان اسبوعـان على ذهابه .. اسبوعان لم تستطع معهما التفكير بشيء سواه ..
اسبـوعان كانت تحلم به كلما غفت .. كلما اوت الى نفسها ليلا تبـدا رحله الحزن من جديد في تذكر كل
اللحضات التي عاشتهـا معـه .. تلك اللحضات القليله جدا من عمرهـا ..
ولكنها الان اصبـحت اللحضات الوحيده التي تذكرهـا .. كـان من الصعب تخيل الحياة بدون جورج بعد عودته ..
كان يجب ان لا يعـود .. هذا ما كانت تفكر به طوال الوقت .. ولكن لو انه لم يأتي لما احست بكل
تلك اللحضات السعيده .. اللحضات القليله جدا ..
لم تعرف الى اين ستذهب حتى وصلت للشرفـه التي كانت مغلقه .. فتحتهـا وكان الجـو باردا للغايه ..
بينما هي لم تكن ترتدي سوى ثوب نوم اسود خفيف .. يتسرب الهواء منه ليجمد اجزاء جسدها
بأكمله .. احتضنت بعضها علهـا تجد الدفء .. ولكن هذا لم يحدث .. فقد كانت اجزاء جسدهـا
بارده ايضـا .. جلست بعد هذا على الكرسي وهي تنظر للسماء الممتلئه بالنجـوم .. كم كان منظرها
جميل .. وكـم كان سيكون اجمل لو ان جورج هُنـا .. لم تعد تستطيع ان ترى شيء جميل بدونه ..
تبـدا بذتكره في كل شيء .. بدأت دموعها بالهطول لترسم خطا على وجنتيها بينما كان قلبها
يكاد يتفجر بين اضلعها من تفكيرها المتواصل بوالدهـا .. عندمـا تفكر انها لن تراه مجددا يبـدا جرحها
بالتفكك مجددا لينزف وكأنه سمع خبره للتـو .. ان يكون الموت هكذا فهو صعب جدا ..
يبدأ عقلها رغما عنها بالتفكير بأنها ستخسر الجميع في يوم ما .. يكاد يصيبها الامر بالجنون .
لا تريد التفكير هكذا ولكن الموت سيأخذهم يوما ما .. وسيتركها حزينه مكسوره هكذا مجددا ...
مرارا وتكرارا ... كم هو رائع ان لا نُحـب .. ان لا نكون متقاربين هكذا مع بعضنا ..
رفعت يدها لتخبه وجهها عندمـا بدأت بالبكاء بصوت اشبه بالهمس .. احست بحركه خلفها ولكنها
لم تلتفت .. خافت في بادء الامر حتى سمعت همساته التي عرفتهـا بدون ان يتحدث حتى ..
انـه هو .. الرجل الذي لم تعد تريد التعلق به اكثر .. الرجل الذي باتت تريد الابتعاد عنه وحسب ..
رفع يده ليلمس شعرها بهدوء .. احست بعد هذا بشفتيه وهو يطبع قبله على رأسها قبل ان يجلس
بقربها .. لم يقل شيء ولم تلتفت هي ايضا .. احست به بعد هذا يخرج سيجاره ويشعلها ..
عندما بدأ بنفخ دخانها وقفت هي وتحركت لتمسك بسياج الشرفه وترفع عينيها للسماء ..
احست بيده التي وضعها على كتفيها عندما لف عليها سترته .. وامسك بعد هذا بكتفها ليقربها منه
ويعصرها .. لقد احست بدفئه .. ارادت ان تبكـي الان .. ذكرها بوالدها عندما كان يحتضنها هكذا ..
ادوارد لم يكن هكذا .. ولكنه يريد ان يزيد من المها .. رفعت عينيها له بعد هذا .. انه يدخن كما يفعل والدها ..
ينفخ دخان السيجاره بعيدا دائما عندما تكون هي معه .. وكأنه بهذا يبعده عنهـا هي فقط ..
يحميهـا من هذا السـم .. كم كانت تضحك عليه عندما كان يفعل هذا ..
احتجاجاتها الدائمه على كمية السجائر التي يدخنها .. ومحاولاتها لجعله يقلع عن التدخين ..
سيجاره واحده يتلاعب بها ادوارد بشفتيه قامت بكل هذا .. استطاعت تبش هذه الذكريات كلها
وجعلها تتلوى من الالم بدون ان يشعر .. لقد باتت لقائاتهم تكثر موخرا .. ولكنها صامته جميعها ..
يحتضنها فقط احيانا واحيان اخرى يجلس فقط في فرغتها حتى تنـام ..
لم تفهم لمى يقوم بهذا ولكنهـا لم تكن تريد ان تفهم .. لم تعد تريد التفكير به ..
عادت في تلك الليله للنـوم بعد ان انتهـى هو من سيجارته واعادهـا للغرفه ..
_ لا تخرجي مـره اخرى .. نامي .. حتى الصبـاح ..
هذا ما قامت به تماما .. تمددت على السرير حتى الصباح ولكنها لم تنم .. بل كانت تبكي
فقط .. احست بان روزا استيقضت واحتضنتها بقوه ولكنها لم تشأ ان تريها هذا ..
امون ولامار كانا معهـا طوال الوقت .. لامار كانت اقرب لها من اي احد في تلك الاوقات ..
لم تتركها لوهله .. بينما امون كان يحاول اخراجهـا من حالت البؤس التي هي فيها ..
فحالتهـا النفسيه تغيرت بعد تلك الحادثه كثيرا ..
فبعد ان عادو للمنزل بشهر لم تخرج كلوديا من المنزل كليا .. ولم تكن تتحدث مع احد ..
رغم ان صديقاتها كانا يزوراها ولكنها كانت تستقبلهم فقط لتجلس بصمت حتى يخرجو ..
لامار وامون كانو معهم في المنزل ولكن هذا لم يساعد في تغير حالة كلوديا ابدا ..
احس الجميع بأنها لم تعد تريد علاقه مع احد .. هي تريد ان تنعزل الان ..
ان تترك العالم كلـه .. لقد كان موت جورج صدمـه لم يكن احد يتوقع ان تؤثر عليها هكذا ..
تجعلها بهذه السلبيه .. كلوديا التي كانت تحب كل لحضه من حياتها مهما كانت بائسه باتت تكرهه رؤية
الناس .. باتت تبتعد عن اي حديث يحاول ان يبدأ احد معها .. حتى جون لم يستطع ان يفعل لها شيء ..
ادوارد زارهم مره بعد عودتهم للمنزل .. وكان ذلك كافيا له ليعرف ان كلوديا في حاله من اليأس
ما لا يستطيع هو فعل شيء معه لها .. طلب منه آمون اكثر من مره ان يزورها ولكنه لم يكن يفعل ..
كان رؤيتهـا تتألم هكذا وكأنها جسد بلا روح امر يزعجه اكثر من ان يحزنـه ..
مشاعره لم تكن ثابته .. فهـو لا يريد ان يرى كلوديا هكذا .. ليست تلك الطفله التي عرف ..
ليست تلك الفتاة المليئه بالحياة .. لم تعد تلك المراهقه التي كانت تسليه بكل حركه تقوم بها ..

بعـد مرور شهرين على كل هذا كانت روزا قد عادت للعمـل بعد ان اصبح وضعهم المادي سيء ..
ولكن كلوديا لم تقبل بالعوده للمدرسه .. لم تكن تريد الخروج من المنزل اصلا ..
كانت تحدث مشاجره بينها وبين والدها بصدد هذا .. فهي كانت تقول انها لم تعد تريد شهاده
وهذا ما كان يجعل روزا تصرخ بحده عليها .. ولكن كلوديا كانت تستمع لكل ما تقوله والدتها وتتوجه بعد
هذا لغرفتهـا بدون تطبيق شيء .. تحدث معها لامار وامون وحتى السيده كاميليا ولكن احد منهم لم يفلع
في اقناعهـا بالعوده ..

في البيت كانت هي تجلس لوحدهـا بعد ان ذهبت لامار لفحص جنينها بعد شعورها ببعض الألام ..
وقد اخذها آمون للمشفـى .. والدتها في العمـل كما هي العاده ..
اتصل بهـا ايفان في ذلك اليوم وكانت صدمتها كبيره .. لقد تأخر كثيرا ان كان يريد ان يعزي .
اما ان كان يريد الحديث بشيء اخر فهي ستغلق الهاتف بوجهه وحسب ..
ولكنه كان مهذب للغايه واحست انه حزين للغايه عليها – كيف حالك ..؟
سألها بهدوء فأجابت – بخير .. شكرا ..
_ تعازي لك .. لم اعرف سوى الان حقا ..
_ لا عليك ليس هناك مشكله .. شكرا لأتصالك ..
_ كيف حالك الان كلوديا .. ؟
_ بخير ..
كانت تحبس بكائها .. لم تعرف لم احست فجأ بأنها في حاجه للبكاء .. انها تشعر بالاختناق ..
تذكرت تلك الليله .. الليله التي انفصلت بها عن ايفان ..
هي الليله نفسها التي عرفت بها خبر والدهـا .. ولكن لحضه ..
بدأت تتذكر احداث تلك الليله المشؤمه .. ادوارد .. ماذا كان وضعه فيها ..
لقد قال اشياء كثيره .. اشياء غريبه حقا .. كطلب يدها للزواج .. واعترافات بأشياء تشبه الحب ..
الشفقه التي كان ينظر بهـا لها في تلك الليله .. هو كان يعرف بالتاكيد ما كان سيحصل ..
طلب يدها للزواج ..؟ ادوارد ..؟ لم تفكر ابدا في هذا .. لم تتذكره سوى الان ..
مع اتصال ايفان ..
_ كلوديا ...؟ اين ذهبتي ...؟
_ ااه .. لا شيء ..
همس فقط .. احس بهـا حزينه للغايه .. همسات تخرج من شفتيها انهت المحادثه ..
بعد ان ودعته اغلقت الهاتف ووضعته على الطاوله ..
سمعت الجرس يرن فتوجهت للباب وهي تجر بجسدها كي تتحرك ..
كان الوقت نهاية النهار ولكن الشمس مازالت موجوده .. لون الجو هو الاحمر ..
وقت الغـروب .. كم هو حزين .. انـه وقت بكائهـا يوميا .. فتحت الباب لتراه يقف امامه كمـا هو دائما ..
بذلك العنفوان كله .. وتلك القساوه التي لم يعد يستطيع التعبير بشيء غيرهـا ..
كم كان شوقهـا له كبير .. انـه اكثر من شهر ..
منذ تركت منزلهم .. ومنذ اخر مره رأته فيها .. لقد تغير ..
بدأ انه لم يحلق منذ مده .. ولكن هذا كان يزيده وسامه غريبه .. مخيفه قليلا ولكنه مازال ادوارد الذي تعشق ..
هذا ما احست به مع نبضاتها التي بدت تتزايد بأقترابه من الباب .. ابعدت عينيها بعد هذا لتدخل وتترك له مجال
للدخول ..
بعد ان دخل خلفها جلس على الاريكه وضلت هي واقفه بباب المطبـخ ..
انهـا تلك اللحضه .. لقد مر هذا المشهد منذ فتره امامها .. في حينها كان طلبه يدها للزواج ..
شيء مثل .. كلوديا تزوجيني .. هل يعقل ان تلك الكلمات خرجت من هذا الفم الصارم الذي لا يبدو
وكأنه ابتسم في حياته .. لم تعد تريد التفكير اكثر بكيفيه فهم ادوارد للأمور ..
قالت فشعر كيف تريد تحريك الوضع فقط – هل تريد قهوة ..؟
_ لا .. لا اريد شيء .. تعالي اجلسي ..
نظرت له وقالت هامسه – ماذا هناك ..؟
لم تعرف لما احست بالخوف .. هل يمكن ان يعود ذاك المشهد لتحدث لها كارثه اخرى الان ..؟
انـه ادوارد .. ليس في حياتها سواه .. يحدث لها كل شيء بسببه هو فقط . .
_ لا شيء .. تعالي فقط ..
ضلت تنظر له قليلا قبل ان تقترب وتجلس بعيده عنه ..
كانت تنظر للأرض طوال الوقت فقال – ما زلتي بحاله سيئه ...
رفعت عينيها له مسغربه فاكمل – المدرسه تركتها اذن ..
لم تقل شيء .. اكمل – لن يعيد هذا شيء .. الم يمر من الوقت ما يكفي لتكبري قليلا ..
ضلت تحدق به فأكمل هو بذاك الصوت الذي لا يدخله اي شعـور – ما تقومين به حماقه ..
اجابته – هل يزعجـك بشيء ..؟
لم يقل لها شيء فصرخت بعد هذا – هل يزعجكم بشيـــئ ....؟؟ ماذا تريدون مني .. لم اعد اريد ان ادرس
.. انـــا..!! لم اعد اريد ان ادرس ... اريد ان احطم مستقبلي .. ما علاقتك انت بالامر ..!!!!!
وقفت وهي تتحدث معه بعصبيه وكأنها تريد ان تحرق طاقه فقط .. تريد ان تصرخ لتزيل كل الكئابه في قلبها ..
ان ما تمر به الان شيء لا تستطيع تحمله .. ولا يستطيع احد منهم فهمه .. انهم يتعاملون معها وكأنها طفله متمرده .. ولكنها ليست كذلك .. هي كبيره . . انهـا امراه خائفه من التقدم ..
هي لا تستطيع فعل شيء الان .. لا تعرف ماذا يحدث ولكن الخروج من هذا المنزل اصبح مخيف ..
مخيــف للغايه ..
_ حسنا اذن .. اتركي المدرسه فهذا لن يزعجني انا ..
بعد اجابته التي لم تشاركها انفعالاتها احست بتفاهت الحوار .. انهما يتحدثان كليهما عن اشياء
غبيه .. اشياء لا يريدان ان يناقشاها بتاتا .. لديهما مواضيع مختلفه ولكن ليس لدى احدهما الجرأ في
بدأ الحديث .. لم يجدا الفرصه .. فكليهما اغلق ابوابه امام الاخر ..
هي لم تعد تريد منـه اي شيء .. الابتعـاد فقط .. ليست مستعده لخساره جديده ..
بتاتا .. جرح جديد سينهيها كليا .. يجب عليه ان يفهم هذا ويبتعد ان كان يريد مساعدتهـا ..
ولكن كيف ستقول هذا له .. هي لا تقوى على ابعاده .. وقف بعد هذا واقترب منها .. لم تبتعد كما تفعل دائما بل ضلت تحدق به حتى وصل ليقف امامها ..
_ الى ما تريدين ان تصلـي ..؟
_ لا اريد شيء ..
اغمض عينيه قليلا وبدا بعد هذا يغلق يده بقوه ويفتحها .. انـه متوتر .. او غاضب ..؟
منزعـج ..؟ ماذا الان .. ابتعدت خطوه للخلف فقال – ماهي الخطوه القادمه اذن ..؟
_ لماذا تزعج نفسك بي .. لا داعي لأن تهتم بشيء يخصني .. انا ..
لم تقوى على الاكمال .. ولكنها همست رغم هذا – انا بخير كما انـا ..
شعرت ان انزعاجه زاد حده .. وبشكل مفاجئ انهـى الحوار الذي لم تفهم منه شيء ..
ولم تستوعب سبب مجيئه اصلا .. استدار ليعود للباب .. بدأ بأرتداء سترته وحذائه بينما
سارت هي خلفه لتقف في الردهه تتابعه .. هي لم تساعد في ان يبدا ما جاء من اجله ..؟
ربمـا ..؟ ولكن ادوارد لا يحتاج لشيء كي يقول ما يريد قوله .. ماذا الان ..
ولماذا تصرفت هكذا معه .. هل هذا افضل ..؟
لا تعرف ان كانت نادمه ام لا المهم انها منزعجه لأنه سيخرج قبل ان يقول ما جاء من اجله ..
عندمـا فتح الباب بدون ان يلتفت لهـا نادته – ادوارد ..
وقف قليلا واستدار لينظر لهـا متسائل .. قالت له – هاتفك .. انه في الداخل ..
لم تعرف لم انتظرت منه ان ينتهي من ارتداء ملابسه حتى قالت ..
_ احضريه اذن ..
قال لها وكأنه امر بديهي كان يجب ان تفهمه .. تحركت واحضرته ..
اعطته اياه وهي تبتسم له .. – شكرا لحضورك ..
حاولت ان تكـون مهذبه .. فقال لها عندما اخذ الهاتف ووضعه في جيب سترته – لم ..؟
رفعت كتفيها – فقط ..
_ هل تحاولين اخباري ان لا اعود مجددا بهذه النظره ..
_ هل تريد ان تعـود ..؟
ردت عليه وهي تحاول ان لا تضهر شيء من الاهتمام فقال – سأرى ..
تراجعت قليلا للخلف وهي تضع على وجهها قناع الابتسامه الباهته التي تضهر مدى حزنها
ومدى تصرفها معه بطبيعيه وكأنه اصبح شيء من الماضي حقا ..
كادت تصدق ذلك قبل ان يقول – كـوني بخير اذن ..
ويخـرج وكأنه لن يعـود مجددا .. لم يغلق الباب فتحركت لتقف وتنظر له وه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sabra.ba7r.org
 
لَن تعشَقـي غيريِ فأنتـــ . . فتاتيِ . . !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صبرة الثقافية :: بيت القصة، القصيدة و القصيد :: الروايات-
انتقل الى: